اليوم هو الخميس يوليو 31, 2014 1:15 am
حجم الخط

الأديان

تغذية نسخة للطباعة

فلسفة التوفيق ....

غرفة لنقاش الفكر الديني: عقائد، تاريخ، أدبيات ومناهج. لا يسمح بالحوار الديني-الديني للمقارنة وللتفضيل بين دين ودين من منطلق إيماني.

فلسفة التوفيق ....

رقم المشاركة:#1  مشاركةبواسطة mumbuzia » الأحد إبريل 12, 2009 7:00 pm

هل هناك فلسفة مسيحية او اسلامية ام لا !!

في البداية لابد من التوقف عند بعض المفاهيم لبيان معناها بدقة و هذه المفاهيم هي "فلسفة اسلامية" و "فلسفة مسيحية" و لكن تواجهنا صعوبة هنا بالنسبة لهذه المفاهيم .. نظرا لان تراث كلا منهم لم ينشر كاملا "و خاصة المسيحية" اي ان الصورة النهائية لهذه الفلسفات غير متوفرة و لذلك يصعب وضع تعريف دقيق لهم حيث ان صور هذه الفلسفات تتغير باستمرار .. و تزداد وضوحا مع تقدم عملية النشر ....

اذا: لعل هذا السؤال : هل يمكن الحديث عن فلسفة اسلامية و فلسفة مسيحية ام لا !

يلخص هذه المشكلة التي نحن بصددها و يمثل جزءا من مشكلة اعمق و اوسع و هي .. مدي ارتباط الفلسفة بكل من البيئة و الدين و قد اثيرت في العقد الخامس من هذا القرن مناقشات عديدة حول هذا الموضوع ...

و هنا ينقسم المؤرخين لفريقين ...

1) الفريق الاول :

و هم الذين يفسرون خطا ذلك المبدا الشهير (الفلسفة في خدمة اللاهوت) و ان فلسفة العصور الوسطي كان دورها الوحيد هو الاسهام في تكوين علم اللاهوت او علم الكلام عند المسلمين .


2) الفريق الثاني :

فقد اراد ان يمنح الفلسفة مزيدا من الاستقلال و لذلك جعل منها شريكا و ندا للاهوت و لكن لم يتبين ايا من الفريقين الحقيقة الدقيقة .. التي تتلخص في ان اللاهوت علم يتمثل دوره في ابراز المفاهيم الدينية او بمعني ادق في بيان عدم معقوليتها و تفسيرها بما يتناسب مع العقل ... في حين ان الفلسفة لا تعتمد علي الوحي ... و لهذا فانها بداهة مختلفة عن اللاهوت ... فلا يوجد فلسفة الا بواسطة مناهج عقلية .

و بهذا لا توجد فلسفة مسيحية او فلسفة اسلامية ... و انما هناك فلسفة فحسب لان مجال الفلسفة لا يطابق مجال اللاهوت .. و هذا دليل علي انها متميزة و مختلفة عن اللاهوت ... و الفلسفة ايضا ليس لها وطن و لا دين و ليست حكرا علي احد او فئة او شعب ما ... فهي فلسفة فقط لهذا لا يكون هناك معني للحديث عن فلسفة مسيحية او فلسفة اسلامية ...

و ايضا ينضم المؤرخ الفلسفي الشهير (فان ستينبرجن) للفريق الذي يؤمن بعدم وجود ما يسمي بفلسفة اسلامية او مسيحية ... و لم يكتفي بهذا بل ذهب الي ان العقيدة المسيحية كان لها تاثيرا هائلا - و ان كان ضارا- علي تطور الفكر الغربي فمنذ ان استقرت المسيحية و خاصة الكاثوليكية .. توقف النمو الفلسفي .. لان الوحي يقدم حلا جاهزا للمشكلات الفلسفية الاساسية و بذلك يمنع العقل من ان يكون فلسفة مستقلة عن الدين ..

و علي العكس من هذا يعتقد فريق من المفكرين ان هناك فلسفة مسيحية و اخري اسلامية ... و علي راس هذا الفريق (جيلسون) المفكر الفرنسي الشهير المتخصص في الفلسفة المسيحية ...

و يقول جيلسون معرفا الفلسفة المسيحية ... " اني اسمي فلسفة مسيحية ... كل فلسفة تعتبر الوحي المسيحي عونا ضروريا للعقل" و لقد استنتج (جيلسون) ما يقول من الواقع التاريخي اي من دراسته لتاريخ الفلسفة المسيحية ... و هنا يقدم (جيلسون) تعريفه للفيلسوف المسيحي الذي يؤيد تعريفه للفلسفة المسيحية فيقول (ان الفيلسوف المسيحي هو اولا و قبل كل شيء يحاول ان يختار من بين المسائل الفلسفية من رغم انه قادر علي الاهتمام بها جميعا مثله مثل اي فيلسوف اخر .. لكنه لا يهتم فعلا وواقعيا الا بالمسالة التي يفيد حلها في مسار الحياة الدينية) ... (جيلسون) يري ان هناك فلسفة مسيحية و ان كانت تختلف عن فلسفات اخري .


و ما يهمنا هنا هو تمييز (جيلسون) بين ما نسميه فلسفة مسيحية من جهة و ما نسميه فلسفة اسلامية من جهة اخري .. و هو يعتبر يعتبر الطرفين نمطين مختلفين تماما من الفكر نظرا للظروف التي نشا فيها كل منهما .. فبينما كانت الفلسفة المسيحية من صنع رجال اللاهوت المسيحيين الذين عملوا من اجل المسيحية و باسمها .. نجد علي الوجه الاخر الفلسفة العربية لم تكن اسلامية بالضرورة ففلسفة ابن رشد علي سبيل المثال لا يمكن اعتبارها اسلامية .. الا في اضيق الحدود .. و ان كانت وجدت فلسفة عند المسلمين فليس من الدقة ان نعتبرها اسلامية خالصة ...

بداته في الملحدين العرب .. و تم نفيي قبل اكماله .. اقتضي التنويه ...

يتبع ....
صورة العضو الشخصية
mumbuzia
مشترك ذهبي
 
مشاركات: 149
اشترك في: الأحد إبريل 12, 2009 12:26 am
الجنس: غير محدد

Re: فلسفة التوفيق ....

رقم المشاركة:#2  مشاركةبواسطة mumbuzia » الأحد إبريل 12, 2009 8:04 pm

و بالتالي ... قد اختلف الوضع في العالم المسيحي تماما عنه في العالم الاسلامي بالنسبة للفلسفة و علم الكلام او اللاهوت فبينما جاءت الاضافات الفلسفية الكبيرة عند المسلمين علي يد من يطلق عليهم (فلاسفة) نجد الامر مختلف في اوروبا حيث كانت الاضافات الفلسفية الكبري علي يد اللاهوتيين .

و نقول عنا ان من علماء هذا الفريق الذين يؤكدون وجود فلسفة مسيحية من يطرح المسالة طرحا مختلفا فيقول .. لقد اتت المسيحية بمفاهيم فلسفية صميمة في حد ذاتها و لكنها كانت مجهولة من الفلاسفة السابقين عليها !! و كذلك تبرز المعتقدات الدينية مفاهيم ميتافيزيقية هي لاهوتية في حد ذاتها مما يثري الفلسفة الخالصة و علي هذا الاساس يمكن الوقل بوجود فلسفة مسيحية !

و يجب التاكيد علي ان الدين يحدث تاثيرا في الفلسفة فيغيير اتجاهها و يثري عليها مفاهيم جديدة و بالتالي ما يقال علي الفلسفة المسيحية يقال ايضا علي الاسلامية و اليهودية .

و يقول الدكتور (الخضيري) دكتور الفلسفة الغربية بجامعة القاهرة ...

في تحديد مجال الفلسفة االمسيحية بالرجوع لوجود ظروف متعددة اشتركت في تكوين الفلسفة المسيحية و لعل اقوي هذه الاسباب هو احتياج الديانة في اول امرها الي تبليغ دعوتها بالحجة و تفهيمها للعالم القديم و يذهب (الخضيري) الي ان اوائل الدعاة المسيحيين ادركوا انهم يواجهون عالما كانت الفلسفة فيه هي دعامته الثقافية و ادركوا انه لابد من نشر الدعوة بين المثقفين و اقناعهم بها و لابد ان يتم هذا في صورة فلسفية و بذلك كانت الفلسفة هي الواسطة بين المسيحية و بين عالم الثقافة القديمة و بدون الفلسفة لم يكن هناك استطاعة للتفاهم بين العقلية القديمة و بين المسيحية .

و يضيف الخضيري .. ان هناك عاملين ادوا لنشاة الفلسفة المسيحية و هما :

1) ان المسيحية لاقت في مبدا امرها مقاومة شديدة من جانب المشتغلين بالفلسفة فحملت هذه المقاومة المفكرين المشتغلين بالمسيحية علي الاستعانة بالفلسفة للرد علي هذه المقاومة و ما يوجه الي العقيدة من انتقاد .

2) و هو ظهور اصحاب البدع و كانوا علي شيء من الثقافة الفلسفية فكانت هناك حاجة ضرورية لتعلم الفلسفة للرد عليهم .


و اخيرا : نميل بعد هذا العرض لمختلف المواقف من تلك القضية من حيث ان الفلسفة تتاثر بالدين و غالبا ما يكون هذا التاثير بالنسبة للميتافيزيقا و لنظرية النفس .. هذا التاثير كان كبيرا في الفلسفة المسيحية عن نظيرتها الاسلامية .

يتبع ....
صورة العضو الشخصية
mumbuzia
مشترك ذهبي
 
مشاركات: 149
اشترك في: الأحد إبريل 12, 2009 12:26 am
الجنس: غير محدد


العودة إلى الأديان

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: المنطق, النفق المنير, متيقن و 31 زائر/زوار

Site Login